تقييم الجزء الثاني من مسلسل الفوندو

مسلسل الفوندو على الحوار

مسلسل الفوندو بجزئه الأول يعتبر من انجح المسلسلات خلال شهر رمضان 2021 من حيث نسب المشاهدة
و خلال مضان 2022 قررت المخرجة سوسن الجمني ان تقدم لنا الجزء الثاني من المسلسل و اليكم اعزائي متابعي ببراتزي ستار تقييم المسلسل الذي سنحرق احداثه لذلك ان لم تشاهد الفوندو و ترغب في مشاهدته على منصة سامي الفهري فلا تقرأ هذا المقال
قصة الجزء الثاني من مسلسل الفوندو
في نهاية الجزء الاول طلب حارس منزل سليم رأية يحيي لكي يطلعه على الحقيقية,
حقيقة مقتل مريم السر الذي عذب يحيي طوال 20 سنة و جعله يدفع ثمن جريمة لم يقترفها
ليبدأ الجزء الثاني مع حادث سير جمع كل شخصيات المسلسل تقريبا في المستشفي
لنكتشف اخيرا ان المجرم الحقيقي هو سليم و هذا السر اكتشفه جوزيف و لكنه لم يطلع به يحيي لانه يعاني من السرطان و سيموت قريبا وقضية مقتل مريم لم تصبح هدفا في الجزء الثاني من المسلسل و اختلف السيناريو اكثر من 90 درجة فيحيي الان يعاني من سرطان في المخ و لم يبقي له الكثير من الوقت ليعيش كما انه يعمل مع عاشور وهو “كناطري” في الحدود التونسية الجزائرية و تزوج من ابنته و ترك العمل معه بسبب جريمة القتل التي اقدم عليها عاشور امام عيني يحيي بدم بارد و دون اي شفقة او رحمة
ليقوم ابن عاشور عيسي بخطف بية ابنة المروكي و لكن الحلقة القبل الاخيرة و الاخيرة كانت مليئة بالنكد و الموت فقد مات المروكي بعد ان اطلق عيسي النار عليه و مات عيسي بعد ان قتله والده عاشور و مات سليم بعد ان قتلته درة و مات يحيي وهو يدفن سليم
و من هنا تستنتج عزيزي المشاهد ان المخرجة سوسن الجمني قررت قتل جميع شخصيات المسلسل حتي تحرمنا من كتابة جزء ثالث منه
نقاط قوة و نقاط ضعف الجزء الثاني من مسلسل الفوندو
المسلسل في جزئه الثاني حقق نسب مشاهدة مهمة جدا و يعود ذلك لعدة أسباب لعل أبرزها استفادة المسلسل من نجاح الجزء الأول و تشوق الجمهور لمعرفة بقية الاحداث المسلسل
الكاستينغ الذي قدم لنا عدة شخصيات ناجحة راهن عليها السنة الفارطة و لاحظنا تحسنا كبيرا في ادائها لعل ابرزهم هو نجم الراب نوردو الذي اشاد الجميع بادائه و اعتبروا انه مستقبل ممثل ناجح
الاضافة الجزائرية كانت رائعة جدا الممثلون مميزون جدا و ادائهم ممتاز كما ان مسلسل الفوندو اخراجيا ممتاز جدا و نهنئ سوسن الجمني على عملها الجبار خاصة ان العمل تم تصويره في وقت ضيق
أما نقاط ضعف المسلسل تتمثل في اهمال بعض الجزئيات في المسلسل فمثلا لم نتمكن من معرفة ردة فعل عائلة مريم بعد خروج يحيي من السجن اذا كان يشعر بكل هذا الذنب لماذا لم يبحث عنهم و يطلب منهم السماح في لحظات ضعفه او يطلعهم على الحقيقة (ان الحارس هو من قتل مريم)
ضعف السيناريو و القصة في الجزء الثاني كان واضحا للجميع فالسيناريو لم يجمع أحداث قوية بل بالعكس كان يبدو كقطع من أحجية لا متناسقة
النهاية كانت ضعيفة و غير معبرة بالنسبة للمشاهد
في نهاية هذا المقال شاركونا رايكم في الجزء الثاني من مسلسل الفوندو؟