تقييم مسلسل “المايسترو”

تقييم مسلسل "المايسترو"

القصة

مسلسل “المايسترو” يبث يوميا علي قناة الوطنية, تدور أحداث المسلسل في اصلاحية للاولاد و أخري للبنات حيث يتعرض هؤلاء الأحداث للقمع من قبل المشرفين علي الاصلاحية و تشاء الأقدار أن يأتي السيد حاتم التونسي وهو موسيقار الي الاصلاحية ليعطي دروس موسيقي للاحداث و لكنه يتعرض للكثير من المضايقات و العراقيل.

لماذا عليك مشاهدة مسلسل المايسترو؟

الشخصيات:

خلال مشاهدتك لمسلسل المايسترو ستتعرف علي عدة شخصيات و العلاقات بينها

شخصية الاحداث:

وهم مراهقون من الجنسين (ايناث و ذكور) نتعرف علي شخصية كل منهم علي حدة و نتعرف ايضا علي اسباب وجود بعضهم في السجن و علي العلاقات بينهم و علاقتهم بمحيطهم و رغم صغر سنهم الا انك ستجد نفسك متعاطفا مع قضايا بعضهم.

شخصية حراس السجن:

حراس السجن ينقسمون الي جزأين جزء يفرض نظام القوة علي الاحداث و يتعامل معهم بصرامة و نجد بعض المربين يتعاطفون مع الاحداث و يحاولون مساعدتهم.

الكاستينغ:

الممثلون الشباب

معظم طاقم العمل هم من الممثلين الشباب ,كما صرح مخرج العمل اسعد الوسلاتي  ان 16  شاب شاركوا لاول مرة في المايسترو منهم من عاش تجربة الاصلاحية في الواقع و هذا ما مكنهم من اداء ادوارهم بحرفية كبيرة. كما شهد العمل مشاركة نجوم صغار ومنهم الفنانة الصغيرة التي عرفها الجهمور التونسي و العربي من خلال برنامج “the voice kids” بصوتها الجميل نور قمر.

نذير البواب و الذي كان اخر ظهور له في عمل درامي من خلال ناعورة الهواء يعود هذه السنة ليطل علينا من خلال دور اسامة في “المايسترو”.

من بين  الوجوه الشابة لاحظنا وجود الممثل الشاب مالك بن سعد الذي عرفه الجمهور من خلال “stand up” التي كان يقدمها في برنامج “عبدلي شو تايم” حيث يجسد “شهاب” الشاب الذي حاول اجتياز الحدود خلسة بسبب مشاكله مع والدته و سوء العلاقة بينهما ليجد نفسه في الاصلاحية. مالك اثبت مرة اخري من خلال هذا الدور و اداءه المتميز ان له مستقبلا واعدا في مجال التمثيل و انه يستطيع و رغم صغر سنه ان يقدم ادوار درامية و ادوار فكاهية في الان ذاته.

الممثلة درة زروق

المثير للاهتمام في هذا العمل عودة الممثلة التونسية المتألقة ذات الاشعاع العربي درة زروق الي الدراما التونسية في دور رقية الخبيرة النفسية الراقية الحساسة التي تربطها علاقة مباشرة مع  المراهقين فتحاول بشتي الطرق مساعدتهم و بث الامل فيهم من جديد. وبادائها المتميز لفتت درة زروق كالعادة الانظار اليها و استطاعت ان تساهم في نجاح هذا العمل.

غانم الزرلي

و لا يحلو ان اكتب هذا المقال دون ان اصف لكم المبدع غانم الزرلي الذي يؤدي دور يونس حارس السجن غانم الممثل الذي يتقن كل دور و يبدع في كل تفصيل فاستطاع ان يجعلنا نفهم ان شخصية يونس التي تبدو في الظاهر شخصية قاسية و عنيفة تمقت كل ماهو جميل , تفرض الاحترام و القانون بالقوة و لا مكان للمشاعر في حياتها في الباطن هي شخصية تعاني النقص و الفراغ و تبحث عن السلام الداخلي.

فتحي الهداوي

لا يمكن ان اختم هذا المقال من دون ان اشيد بأداء الممثل الذي يعتبر قامة من قامات الدراما التونسية فتحي الهداوي الذي ولد ليكون فنانا و الذي اذا تقمص شخصية يتماهى في ادائها لختفي ذلك الخيط الرفيع بين الواقع و الخيال و تطفو روح المبدع الذي يستهويك و تشدك لمشاهدة المسلسل مهم كان نوع السيناريو المقدم له, فتحي الهداوي هو ثروة فنية حقيقة اترككم لتكتشفو دوره عباس من خلال مسلسل “المايسترو”.

في ختام هذا المقال اعتبر ان “المايسترو” يصنف من افضل الاعمال التي قدمتها القناة الوطنية خلال الثلاث سنوات الاخيرة فالسيناريو محترم و الاخراج رائع و اسعد الوسلاتي يستحق الشكر و التقدير.